عاجل

اخر اخبار الرياضة .. وزير الآثار يفتتح قاعات عرض بمتحف الأقصر.. ويزيح الستار عن تمثال رمسيس الثاني

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

احتفالا باليوم العالمي للتراث من مدينة الأقصر، افتتح الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، ومحمد بدر، محافظ الأقصر، مساء الجمعة، بعض قاعات عرض متحف الأقصر بعد تطويرها وعملية نقل ١٢٢ قطعة للملك توت عنخ آمون إلى المتحف المصري الكبير.

وتفقد «العناني» صالات العرض الجديدة بمتحف الأقصر، ورافقه خلال الجولة كل من سفيرة الكونغو بالقاهرة، والدكتور محمد عبدالعزيز، مدير عام منطقة آثار مصر العليا، والدكتور مصطفى الصغير مدير عام آثار الكرنك، والدكتور مصطفى وزيرى أمين عام المجلس الأعلى للآثار، وعدد من قيادات وزارة الآثار.

وقال وزير الآثار إنه تم استرداد 9 قطع أثرية من الخارج، وتشمل جزء من مقبرة سوبك حتب T T 63 في طيبة ترجع إلى عهد تحتمس الرابع، وجزء من جدار يظهر سيدتين «مقبرة 93 طيبة»، وجزء من نقش به خرطوشة الملك «نيتو كريس» من مقبرة موت رديس في العساسيف ومصنوع من الحجر الجيرى، وجزء من نحت يمثل رأس آمون وهى تمثل جزء من عمود في معبدالملك تحتمس الرابع.

وأضاف وزير الآثار: «كما شملت القطع المستردة، جزء من جدار من مقبرة تيتى كى يصور الجزء العلوى لرجل ذراعه الأيسر على صدره، وجزء من نفس المقبرة يمثل رجل يحصد العنب، وجزء آخر من نفس المقبرة يصور سيدة ترتدى رداء أبيض، وجزء آخر يمثل رجلاً واقفاً يمسك مبخرة امام مومياء، وجزء أخير يمثل موظفاً مهماً يرتدى نقبة قصيرة بيضاء».

من جانبها، قالت إلهام صلاح، رئيس قطاع المتاحف، إنه بعد نقل هذه القطع من متحف الأقصر إلى المتحف المصري الكبير، رأت وزارة الآثار ضرورة وضع سيناريو عرض جديد لبعض قاعات المتحف، التي كانت تعرض بعض كنوز الملك الشاب بحيث تعرض مجموعة من ١٨٦ قطعة أثرية من نتائج الاكتشافات الحديثة للبعثة المصرية من وزارة الآثار برئاسة الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار، داخل أربعة مقابر بمنطقة ذراع ابو النجا بالبر الغربي بمدينة الأقصر.

وأضافت «صلاح» أن القطع تتضمن عددا من بقايا توابيت ملونة وتماثيل الأوشابتي وبعض الحلي وأقنعة ملونه للمومياوات، وأواني فخارية وتمثال فريد لسيدة تدعى إيزيس نفرت منشده الإله آمون.
ثم توجه العناني وبدر مساء أمس الجمعة إلى معبدالأقصر لإزاحة الستار عن التمثال الثاني للملك رمسيس الثاني والتي قامت الوزارة بترميم أجزائه وتجمعيها ورفع التمثال كاملا أمام الصرح الأول لمعبد الأقصر.

من جانبه، قال أحمد عربي، مدير عام معبد الأقصر، إن أعمال الترميم والتجميع والتركيب استمرت حوالي 6 أشهر، حيث بدأت في نوفمبر ٢٠١٧، بالإضافة إلى مساهمة الهيئة الهندسية والمحافظة الذين وفروا للمشروع بمواد الترميم اللازمة، الذي قام به فريق عمل من الأثريين والمرممين المصريين.

وأضاف «عربي» أن أجزاء التمثال التي تم تجميعها كانت تتكون من 14 قطعة أي ما يمثل 40%، من جسم التمثال وكانت أكبر هذه القطع رأس التمثال كاملة، والقاعدة وعليها القدمين.

يبلغ ارتفاع التمثال حوالي 11.70 متر من القاعدة وحتي التاج، ويزن حوالي ٦٥ طنًا، ويصور الملك رمسيس الثاني يرتدي التاج المزدوج واقفا مقدما قدمه اليسرى للأمام وهو الوضع الذي اعتاده الفنان المصري القديم.

ولفت عربي إلى أنه تم الكشف عن بقايا التمثال أثناء أعمال حفائر البعثة الأثرية المصرية برئاسة الدكتور محمد عبدالقادر داخل المعبدعام 1958 وحتى1960، التي تمكنت من الكشف عن عدة تمثايل مدمرة، وتجميعها وترميمها ووضعها على مصاطب خشبية لحمايتها.

وأكد عربي على أن هذا التمثال يعد الثاني الذي قامت البعثة المصرية بمعبد الأقصر بترميمه وإعاده تركيبه، في إطار مشروع تجميع وترميم تماثيل الملك رمسيس الثاني عند البيلون الأول بمعبد الأقصر.

كانت الوزارة قد أزاحت الستار في يوم التراث العالمي العام الماضي في أبريل 2017، عن التمثال الأول بعد الانتهاء من أعمال ترميمه وتجميعه، وهو الموجود الآن أمام الصرح الأول بمعبد الأقصر، حيث وجد في حوالي ٥٧ جزءا مصنوعا من حجر الجرانيت الأسود ويبلغ ارتفاعه حوالي 11،70 متر من القاعدة حتى التاج، ويزن حوالي ٧٥ طنا، ويصور الملك رمسيس الثاني يرتدي التاج المزدوج واقفا مقدما قدمه اليسرى للأمام وهو الوضع الذي اعتاده الفنان المصري القديم، وإلى جانبه تظهر زوجته الملكة نفرتاري ملاصقه له بارتفاع 1.5 متر، تعبيراً عن مدى اعتزازه وتقديره لزوجته.

------------------------
الخبر : اخر اخبار الرياضة .. وزير الآثار يفتتح قاعات عرض بمتحف الأقصر.. ويزيح الستار عن تمثال رمسيس الثاني .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق