اخر اخبار الرياضة .. 10 مزايا صنعت نجومية «النني» في أوروبا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نشرت عدة مواقع رياضية إنجليزية على مدار اليومين الماضيين تقارير مفصلة عن لاعب وسط منتخب مصر وفريق أرسنال الإنجليزى، محمد الننى، أشارت خلاله إلى أن هناك 10 مزايا وأشياء جيدة يتميز بها الدولى المصرى جعلت منه الخيار الاستراتيجى للفرنسى آرسين فينجر، المدير الفنى لأرسنال، وسنلقى الضوء على هذه الأشياء العشرة:

لديه لياقة «ثور»

«الننى» عُرف في كرة القدم الأوروبية بطاقته الجسمانية الكبيرة وقدرته على التحمّل ومستويات اللياقة البدنية المذهلة، وفى الموسم الماضى خلال المباريات السبع التي خاضها بازل السويسرى في دورى الأبطال، جرى الننى 85 كيلومترًا، في المقابل جرى نظراؤه أوجو 84 كيلو مع شالكه، وماتيتيش 83 كيلو مع تشيلسى، وبلايس ماتويدى 83 كيلومتراً مع باريس سان جيرمان الفرنسى.

سِجِلّ رائع مع الإصابات

«الننى» لاعب قليل الإصابات، وخلال 142 مباراة لعبها مع بازل في ثلاثة أعوام ونصف العام لم يغب «الننى» سوى أسبوعين عندما أبعدته إصابة في الذراع، وفى نادٍ مثل أرسنال أصبح مرادفاً للإصابات، سيكون وجود لاعب مثل الننى إضافة كبيرة له.

سيرجيو بوسكيتس المصرى

«الننى» يشبه لاعب وسط برشلونة المتألق، سيرجيو بوسكيتس، من حيث إنهاء هجمات المنافسين بكل سهولة، وهو لاعب منضبط جداً ويقوم بواجباته بشكل جيد.

وبعد رحيل توريه إلى مانشستر سيتى، تألق بوسكيتس وقدم 358 مباراة مع برشلونة، وهو ما ينتظر أن يفعله الننى مع أرسنال.

دقة التمريرات

وفقاً لموقع «هو سوكر» الإحصائى، فإن الننى لديه نسبة 92.4% من التمريرات الناجحة والسليمة خلال المباريات، بمتوسط 92 تمريرة في المباراة، كما أن لديه نسبة مذهلة في دقة التمريرات الطولية بنسبة 8.2% في المباراة الواحدة.

وتشير هذه الإحصاءات إلى أن الننى أحد البارعين في تمرير الكرة وصانع جيد للهجمات.

التوظيف في أكثر من مركز

«الننى» لاعب لديه قدرات تجعل المدربين يوظفونه في أكثر من مركز، وعلى الرغم من اشتهاره باللعب أمام رباعى خط الظهر كلاعب وسط مدافع قوى إلا أن اروس فيشر، مدربه السابق في بازل، دفع به في وسط الملعب المتقدم خلف المهاجمين وسجل هدفين من تسديدات قوية من مسافات طويلة، ومع فريق مثل أرسنال يتميز بالجانب الإبداعى، سيكون الننى خياراً رائعاً مع آرسين فينجر.

تألق من قبل في لندن

«الننى» أحد المصريين الذين تألقوا من قَبْل في العاصمة الإنجليزية، لندن، حيث كان ضمن منتخب مصر الأوليمبى في دورة الألعاب الأوليمبية 2012.

ووقعت مصر ضمن مجموعة ضمت البرازيل وروسيا البيضاء ونيوزيلاندا، ونجحت في اقتناص المركز الثانى قبل أن تخرج بعد ذلك على يد اليابان التي تُوّجت بالميدالية البرونزية.

واجه منافسَى «المدفعجية» من قَبْل

«الننى» واحد من اللاعبين الذين واجهوا منافسَى أرسنال الرئيسيَّيْن، تشيلسى وليفربول، خلال تواجده مع فريقه بازل. فقد ظهر اللاعب بانتظام مع بازل في بطولتى دورى الأبطال والدورى الأوروبى، وكان أحد أعضاء الفريق الذي هزم تشيلسى في معقله «ستامفورد بريدج»، كما واجه ليفربول في الدورى الأوروبى.

فاز بالجوائز مع بازل

بازل أكبر الأندية الأوروبية ولديه 18 لقباً محلياً حتى الآن، وقد كان محظوظاً بالانضمام إلى النادى في السنوات الثلاث الأخيرة التي شهدت الكثير من الألقاب للنادى، كان الننى شريكاً فيها.

لاعب ملتزم ومتدين

كشف «الننى» من أول حوار له في بريطانيا عن دور أسرته الكبير في حياته وخاصة والده الذي صنع منه لاعباً محترفاً، كما أنه لاعب ملتزم بتعاليم دينه ومستقيم في حياته بعالم الاحتراف.

خبرته الدولية الكبيرة

«الننى» رغم صغر سنه (23 سنة) إلا أن لديه خبرة دولية كبيرة منذ ظهر لأول مرة مع منتخب مصر عام 2011، وقد لعب مع المنتخب 39 مباراة وسجل ثلاثة أهداف، وكان هدفه الدولى الأول بمرمى جامايكا في لندن في مباراة ودية، وتبقى دورة الألعاب الأوليمبية 2012 هي البطولة الوحيدة التي نجح في التأهل لها مع بلاده حتى الآن.

------------------------
الخبر : اخر اخبار الرياضة .. 10 مزايا صنعت نجومية «النني» في أوروبا .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق