اخبار العالم مباشر ,,, السجن المؤبد يهدد صحافيين تركيين من المعارضة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

"سوريا الصغيرة" في تركيا

تجارة رائجة

محل الحلاقة الذي يديره أحمد، البالغ من العمر 13 عاماً، عبارة عن غرفة ومقبس للكهرباء لشحن آلة الحلاقة. أحمد هو أحد آلاف اللاجئين السوريين الذين يعيشون في بلدة ريحاني، الواقعة على الجانب التركي من الحدود مع سوريا. ويبلغ تعداد سكان هذه البلدة 62 ألف نسمة، إلا أن عدد اللاجئين السوريين قد يزيد عن عدد السكان المحليين قريباً. كثيرون من اللاجئين قاموا بافتتاح محلات صغيرة تشبه ما كانوا يمتلكونه في موطنهم.

كسب لقمة العيش

وحتى شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، كان أنس عبد الجواد يقسّم وقته بين العمل في مخبز عائلته بمدينة إدلب والمحاربة ضد الجيش النظامي السوري. لكن ذلك تغير بعدما قدم "الشبيحة" إلى المخبز وأمروا بتحويل كل إنتاجه إليهم، وفتحت النار على أصحاب المخبز والزبائن، ما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص. ويقول أنس إنه سعيد بتقديم المساعدة لعائلته في سوريا من خلال عمله في تركيا.

 

  

المضي قدماً

"سوريا الصغيرة" التي أنشئت في ريحاني خلقت توترات مع السكان المحليين، بسبب ازدياد حدة المنافسة وارتفاع إيجارات المحلات. لذلك، اضطر أحمد عبدو زكريا لنقل مطعمه إلى الجانب الآخر من الشارع بسبب الارتفاع الكبير في الإيجارات، وهو ثمن زهيد مقابل هروبه وعائلته من سوريا، فمطعمه في إدلب تعرض للتدمير من قبل مليشيات محلية.

 

  

ذكريات من الماضي

أعادت عائلة زكريا افتتاح مطعمها في ريحاني تحت نفس الاسم "الفروج الذهبي"، وقائمة الطعام هي ذات القائمة من مطعمهم في إدلب – نوعان من الدجاج المشوي بالبطاطا المقلية المقطعة يدوياً، بالإضافة إلى سلطة مخللات وصلصة الثوم. ويقول عبد الغني، شقيق أحمد، إن الطعام في ريحاني يذكر السكان المحليين بطبخ جداتهم، إذ كانت بلدة ريحاني جزءاً من سوريا تحت الاستعمار الفرنسي لعقدين تقريباً بين الحربين العالميتين.

 

  

حلويات تركية وعربية

أصحاب الأعمال المحليون، مثل ياسين ساكين، استغلوا تدفق اللاجئين على البلدة. ساكين قام بافتتاح محل للحلويات في قلب "سوريا الصغيرة". وبضائعه تهدف إلى إرضاء أذواق السوريين والأتراك على حد سواء. ومن بين العمال في محله سوريون علموه تحضير الحلويات العربية. ورغم تفاؤله، فإن ياسين ساكين يعتقد بأن هذا النوع من المحلات لن يدوم أكثر من خمس سنوات.

 

  

افتتاح فروع

لدى أحمد كابوغا، ابن بلدة ريحاني، فكرة أخرى عن كيفية تطوير المحلات، إذ بعد أن قام بافتتاح مطعم تركي لتقديم الحساء ووجبة الفطور، أدرك أنه إذا قام بإعطاء السوريين الطعام الذي يريدونه، فإن مطعمه سيزدهر. وبعد ذلك بفترة وجيزة، أصبح أخوان من إدلب شركاء في مطعمه، وقاما بتوسيع قائمة الطعام لتشمل وجبات سورية. ويفكر كابوغا بافتتاح فروع لمطعمه في أنحاء مختلفة من تركيا.

 

  

فرصة للعودة

لم يكن الاستثمار في المستقبل يدور في مخيلة عبد الله البيطار، الذي انشق عن الجيش النظامي. فالهدف الأساسي من وراء افتتاحه لمحله كان دعم عائلته، وتوفير أي نوع من الدخل، سواء من خلال المتاجرة بالهواتف النقالة أو الصرافة أو خدمات سيارات الأجرة أو توفير الأجهزة الكهربائية. وتطمح عائلة البيطار إلى العودة إلى مسقط رأسها في محافظة اللاذقية، حيث كانت تمتلك معرضاً لبيع الأثاث.

 

  

البدء من الصفر

وعلى بعد مسافة قصيرة من قلب "سوريا الصغيرة"، يدير محمود محلاً لبيع شطائر الفلافل، ويقول إنه لا يريد العودة إلى سوريا بعد انتهاء الصراع. وبعد أن قام بادخار المال لأكثر من عشر سنوات، عاد محمود إلى مسقط رأسه في إدلب كي يتزوج خطيبته ويؤسس عائلة. كما قام بشراء بيت، إلا أنهم فقدوا كل شيء بعد اندلاع القتال.

 

  

ثمن الاستقلال

تدير زاهدة قنديل محلاً لبيع الملابس الداخلية في ريحاني، وتعتبر أن صاحبات المحلات السوريات يواجهن صعوبة في الحصول على أماكن بإيجارات مناسبة. وكان جارها يمتلك محلاً لبيع تذكارات الثورة السورية، إلا أنه اضطر لإقفال محله وإسكان عائلته في المحل لأنه لم يكن يقدر على دفع إيجارين. وتضيف قنديل أن جارها لا يمتلك مطبخاً حتى، وأنها على الأقل مستقلة بذاتها وتستطيع الاستثمار فيما تريد.

 

  

الجمع بين المصلحة والمنفعة العامة

تخطى علي عتيق مرحلة توفير لقمة العيش لعائلته من خلال محله في تركيا، فهو استغل المهارات التي اكتسبها من عمله السابق كتاجر سيارات وقام بافتتاح محل "استيراد وتصدير"، فهو يشتري بضائع مثل لحوم الدجاج وغاز الطهي والأدوية من تركيا ويقوم ببيعها في سوريا. وبعد ذلك يقوم علي باستثمار دخله في شراء مواد أساسية يتم توزيعها على مخيمات اللاجئين في محافظة إدلب.

 

  

المشاركة في الكعكة

تمتد الحدود السورية-التركية بين محافظة إدلب على الجانب السوري ولواء الإسكندرون على الجانب التركي، حيث تقع بلدة ريحاني. والصراع في سوريا يعد تحدياً جديداً لروح الأخوة بين سكان ريحاني واللاجئين السوريين. والمأمول هو إيجاد نوع من التوازن بين الطرفين، وهذا مرهون فقط بالنوايا الحسنة لكليهما.

الكاتب: غايا أندرسون/ ياسر أبو معيلق

------------------------
الخبر : اخبار العالم مباشر ,,, السجن المؤبد يهدد صحافيين تركيين من المعارضة .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - اخبار عالمية

أخبار ذات صلة

0 تعليق