اخبار العالم مباشر ,,, بعد دعم «الأمم المتحدة» لأسانج.. ماذا يحدث لجسدك بعد 3 سنوات داخل مكان مغلق؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلنت لجنة حقوق الإنسان التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، أنه يجب أن يصبح «جوليان أسانج» مؤسس موقع التسريبات «ويكليكس» قادرا على التحرك بحرية، وأن يتم تعويضه عن الثلاث سنوات التي قضاها داخل السفارة الإكوادورية في العاصمة البريطانية لندن.

ذكرت صحيفة «إندبندنت» البريطانية، أن المملكة المتحدة والسويد سعتا لتعريض أسانج للتحقيق منذ 2010، على خلفية اتهامات له بالاغتصاب عندما زار السويد بعد تصدر موقع «ويكليكس» العناوين الرئيسية لإصداره مستندات الحرب في أفغانستان للصحف العالمية.

أضافت الصحيفة أن أسانج ينكر هذه الاتهامات وسعى للحصول على اللجوء إلى السفارة الإكوادورية في لندن، والتي لم يغادرها منذ يونيو 2012، وبالتالي لا يتمكن من التعرض لضوء الشمس.

قال «الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي» التابع للأمم المتحدة، إن أسانج تعرض للاحتجاز التعسفي على يد بريطانيا والسويد.

وفي خضم حديثه عن وجوده الداخلي في 2014، قال أسانج إن بيئته بيئة صعبة للعيش حتى بالنسبة لشخص صحته جيدة.

إذن، كيف يؤثر البقاء لمدة طويلة داخل مكان واحد على صحة الإنسان؟

نقص الفيتامينات
يحصل جسد الإنسان على 90% من فيتامين D من ضوء الشمس، والحالة تعني أن الجسد لا يمكنه امتصاص الكالسيوم والفوسفات بشكل مناسب مما يؤدي إلى ضعف العظام، كما أنه وجد علاقة بين الإصابة بالاكتئاب ومرض القلب وبين النقص.

ولكن فإن امتلاك أسانج لبشرة فاتحة اللون يساعد على أن تعريض بشرته لضوء الشمس عبر النافذة سيكون كافيا للحفاظ على مستويات صحية جيدة، كما أن تناول الأسماك الزيتية والبيض والأغذية الغنية بالفيتامينات والمقوياتي مكنه المساعدة في زيادة مستويات فيتامين D.

قال «ستيفن بارنيس» نائب رئيس الجمعية الطبية الأسترالية، إن نقص الحصول على فيتامين D من ضوء الشمس يمكن أن يدمر الجسد، موضحا أنه قد يؤدي إلى فقدان اللياقة البدنية بسرعة نسبيا، وفقدان كثافة المعادن في العظام وبعض من اللياقة القلبية التنفسية.

وأشار بارنيس إنه في حالة فقدان كثافة المعادن في العظام ليس بالضرورة يشكل استرجاع ذلك أمرا سهلا، مضيفا «إذا أصبحت حبيسا في الداخل لفترة طويلة من الوقت فذلك يشكل خطرا كبيرا، وهذا يحدث للناس بعد دخول المستشفى لفترات طويلة لذلك فإن إعادة التأهيل أمرا مهما للغاية».
الصحة العقلية.

قال «سيمون جريفين» أستاذ الممارسة العامة في جامعة كامبرديج، إن البقاء حبيسا يمكن أن يسبب الاكتئاب والقلق والتوتر، مضيفا أن الخروج ورؤية المساحات الخضراء له فوائد للصحة العقلية.

وقال «جيف بيتي» أستاذ علم النفس في جامعة إيدج هيل، إنه من المرجح أن أسانج تأثر بسبب العزلة، موضحا أنه ربما كان قادرا على الحديث مع الأصدقاء عبر الهاتف أو سكايب، ولكن هذا لا يشبه التواصل وجها لوجه».

------------------------
الخبر : اخبار العالم مباشر ,,, بعد دعم «الأمم المتحدة» لأسانج.. ماذا يحدث لجسدك بعد 3 سنوات داخل مكان مغلق؟ .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - اخبار عالمية

أخبار ذات صلة

0 تعليق