«زي النهارده».. أنور خوجة يعلن الجمهورية في ألبانيا 11 يناير 1946

0 تعليق 44 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يقول محمد أرناؤوط في كتابه (الإسلام في أوروبا المتغيرة) إن ألبانيا صارت جزءا من الدولة العثمانية في ١٣٨٢ واستقلت عام ١٩١٣بعد خمسمائة سنة من التبعية للدولة العثمانية.

ومع تنامى النزعات القومية والاستقلالية في القرن التاسع عشر بدأ الألبان يسعون لتشكيل دولتهم المستقلة، ودخلوا في مواجهات مسلحة مع الدولة العثمانية، وتشكلت الرابطة الألبانية، التي وضعت في ١٨٧٨ برنامجا يقوم على ضم المناطق الألبانية في ولاية واحدة تحمل اسم ألبانيا ضمن الدولة العثمانية.

وبدأت الرابطة تنشط في توسيع علاقاتها مع الأوروبيين في مواجهة الدولة العثمانية، ونشطت أيضا الحركة القومية الألبانية وفى أوائل القرن العشرين، وبدء انهيار الدولة العثمانية، ثم حرب البلقان، ثم الحرب العالمية الأولى، تم إعلان الدولة الألبانية المستقلة في عام ١٩١٢ ومع انتهاء الحرب العالمية الأولى، وانعقاد مؤتمر الصلح في باريس بين ١٩١٩ و١٩٢٠.

جددت إيطاليا واليونان ويوغسلافيا مطالبها في ألبانيا ونشأت حركة مقاومة ألبانية،وتشكلت حكومة ألبانية برئاسة سليمان دلفينا، وقد أجبرت هذه الحكومة القوات الإيطالية على الانسحاب من ألبانيا، واعترفت الدول الكبرى باستقلال ألبانيا، وحصلت على عضوية عصبة الأمم في ١٩٢٠، وجرت انتخابات برلمانية في عام ١٩٢١.

واختار البرلمان أحمد زوغو رئيسا للحكومة، ومنذ الحرب العالمية الثانية دخلت ألبانيا في الحكم الشيوعى لأكثر من أربعين سنة، ودخل الألبان في مواجهة مسلحة مع الاحتلال الإيطالى وصعدت أثناء المقاومة المجموعات الشيوعية وفي ١٩٤٢ قامت الجبهة القومية برئاسة مدحت فراشرى.

ودار نزاع مسلح بين الشيوعيين والقوميين والليبراليين وانتصرالشيوعيون، وهيمن الشيوعي أنورخوجة على الحكم في عام ١٩٤٤، وأعلن ألبانيا جمهورية شعبية «زي النهارده» فى١١ يناير ١٩٤٦ برئاسته، وبدأت الحكومة في عمليات واسعة للقضاء على المظاهر الدينية وإغلاق المساجد، وصودرت ممتلكات المساجد والكنائس والمؤسسات الدينية.

وُلد خوجا في ١٦ أكتوبر عام ١٩٠٨، لأسرة من الطائفة البكداشية وكان والده يتمتع بوضع اقتصادى ميسور، ودرس أنور في فرنسا وانضم للحزب الشيوعى الفرنسى وآمن بمبادئ الشيوعية وحين عاد عمل مدرسا للغة الفرنسية وفُصل من العمل بتهمة «اعتناقه الشيوعية».

عرف عنه أثناء رئاسته عداءه للإسلام ومنذ دخول الإسلام ألبانيا على يد العثمانيين في القرن الثامن الهجرى أصبحت جزءاً من الدولة العثمانية على مدى ٥٠٠ عام، حتى حصلت على استقلالها بعد هزيمة العثمانيين في الحرب العالمية الأولى، وأصبحت دولة مستقلة.

ثم تولَّى أحمد زوغو الحكم في البلاد سنة ١٩٢٢ بعد أن نجح في الدفاع عن بلاده ضد الاحتلال الفرنسى والنمساوى والإيطالى، فلما واجه عواصف وفتناً داخلية استعان بيوغسلافيا، وتمكن من إحكام قبضته على البلاد، التي صار رئيسا لها بعدما صارت جمهورية عام ١٩٢٥،

وسرعان ما أعلن أحمد زوغو نفسه ملكًا عام ١٩٢٨ وظل يحكم ألبانيا إلى أن قام هتلر بغزواته في أوروبا، ومكن حليفه موسولينى من اجتياحها في ١٩٣٩ وفر زوغو إلى إنجلترا، ومنها إلى مصر، حتى تُوفِّى عام ١٩٤٦م.

وبقيت ألبانيا تحت الاحتلال الإيطالى ثم الألمانى فقادت جبهة التحرير القومية بقيادة الشيوعيين حركة المقاومة وكان «خوجا» بعد أن أنهى دراسته قد سافر إلى بلجيكا حيث عمل سكرتيرًا للسفارة الألبانية، ثم عاد إلى بلاده عام ١٩٣٦ واشتغل بالتدريس، ثم انخرط في صفوف المقاومين وصار قائدا للمقاومة وشارك في تأسيس جبهة التحرير القومية التي يتزعمها الشيوعيين.

ثم تولى رئاسة اللجنة الألبانية المناهضة للفاشية في مايو ١٩٤٤ وشارك في تأسيس الحزب الشيوعى الألبانى وتولى أمانته فلما انتهت الحرب العالمية الثانية وخرج الألمان من ألبانيا أُجريت الانتخاباتوفاز «أنور خوجا» برئاسة الحكومة الألبانية عام ١٩٤٥.

وعلى أثر استقرار الأحوال أُجريت انتخابات عامة عام ١٩٤٦ فاز فيها أنور خوجا، وعلى أثرها أُعلنت ألبانيا جمهوريةً شعبية، وأُلغيت الملكية وأصبح أنور خوجا رئيسًا للبلاد،كان هذا «زي النهارده» في ١١ يناير ١٩٤٦ وظل يحكم ألبانيا نحو أربعين عاما أبدى خلالها عداء ظاهرا للإسلام وعزل بلاده سياسياً واجتماعياً عن جميع بلدان العالم تقريباً.

كما قيد الحريات الشخصية، وكانت ألبانيا أفقر بلد أوروبى حتى تُوفى «زي النهارده» في ١١ أبريل ١٩٨٥.

وبوفاة أنور خوجة عام ١٩٨٥ دخلت ألبانيا في مرحلة جديدة من الانفتاح على العالم الإسلامى، ثم دخلت منذ أواخر الثمانينيات في مرحلةسياسيةجديدة قائمة على الحريات والتعددية السياسية والتحول الإيجابى نحو العودة إلى الإسلام والازدهار الاقتصادى، وانتهى الاحتكار الشيوعى عام ١٩٩٢ عندما أجريت انتخابات عامة، وفازت المعارضة برئاسة الحزب الديمقراطى بالأغلبية النيابية، وانتخب صالح بريشا كأول رئيس غير شيوعى منذ عام ١٩٤٤.

------------------------
الخبر : «زي النهارده».. أنور خوجة يعلن الجمهورية في ألبانيا 11 يناير 1946 .. تخلي صحيفة الاجيال الحرة مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق